مجاز


ح اتخيل مثلا 

ان السجن كافيه

و ان الرفقا زباين سهره طويلة شوية

 و اني معاهم بس عشان

 اتأخرتي يا روحي عليا!

و اتخيل مثلا

 إني انا لابس "جينز" و "بولو”

" قدامي قهوة و ساعه و بفرة و علبة تبغ و ليل و كتاب و

ان الباب مفتوح ع الدنيا

 و ان القعده ف وش الباب

ممكن اضيف حبة مزيكا

ايها شيء ح يضيف للمشهد بعض حنين

 "يا ترى يا واحشني .. بتفكر ف مين”

ح المس دقني و اقول معلش

 طولت حبه

 ح افرد ضهري و اخبي الكرش

 عارفك صعبه

بس القعده ساعات بتطول

 فات سنتين .. اخر مرة انا شفتك فيها

 و دي تفاصيل ممكن نداريها

 

كنت صغير عن دلوقت

اقصد .. شعري الابيض و اقصد

 كنت بظن الدنيا بخير

خدوا باسبورى ف أمن الدولة

 خدوا دبلتنا

و عنوان بيتنا

و طرحة امي و مصحف ابويا

صادوا حمام الحي بحاله

 وقتلوا الكلبة

شوفتي اللعبه..

ح افرض إنك

لسة بتلبسي ليل فستانك

 وبترسمي أقدار الدنيا

 بكحل عينيكي

 و افرض إنك برضه كبرتي

 وإن غرور الأنثى بيسمع

 كل الكون بيقول

 سبحانك

 ما أجمل شانك

 زنتي الليل والليل زانك

 شاعر هنا في السجن بيحلم

 يلمح حتى طيف خلخالك

 دونك شاعر

 دونك هالك

 هالك هالك
 

وافرض إنك

 بكر وإنك

لسة العالم بكر هيبدأ

لحظة حضنك

وافرض إنك لسة عشاني

وان السجن مهواش سجنك

وان ضميرك مش سجاني

-نوقف لحظة-

حاسس ان الصورة بتبعد

وان الواقع داخل يفسد

جو النص
 

-نرجع تاني-

 اتأخرتي وقهوتي بردت

 ح اطلب غيرها
 

فاهم جدا

إن الساعة الدنيا زحام

وان الوضع العام مش آمن

 وان الموتى

 -سمعت النشرة-

 طالبين حصة من الأحلام

سعر الصرف كمان اتحرر

 -وده كان آخر شيء يتحرر-

 وان الريس عنده زكام

 لسة أبوكي بيكره سيرتي؟

 لسة جدايل شعرك فيهم

 الأبيض وأسود

لسة باقيتي هناك في الشارع

واقف عينه على الشباك

أنا مش قاصد

 أنصب ليكي في قلب قصيدتي

 الذكرى كمين

بس ساعات بتخونني الوحدة

فـ أنبش كل قبور الماضي

-زي قتيل بيكرر موته-

 وبيتعجب

 إزاي كان القتل بديهي

 وكان متوقع

وازاي كان القاتل اجمل

 شيء في الموت؟

 لسة العالم برة بيجري زي ماهو؟!

 أقصد

مهما خيالي هيبعد

 ح افضل في الزنزانة

 أقدر أقولك

 ان السجن عموما -فكرة

وان المحنة دي مهما تطوِل

 عارف ليا ميعاد مع بكرة

 لكن اخاف لاساعتها كلامي

 يبان كليشيه

 -بيني وبينك-

شكل السجن انا خدت عليه

حتى خيالي فـ قلب النص

 بحسه مريب

! إني أحن اليكي ده ممكن

 انك تيجي ده فرض غريب

 نفرض حتى بإنك جيتي

 ح يدور بيننا حوار متخيل

 زي الآتي:

-مع مراعاة

 اني هكون خارج من قبري

 علشان أقابلك وانا متكلبش

 وان شاويش ح ياخدني اليكي

وان المخبر هيكون بيننا

ماسك ورقة وقاعد يكتب

 كل كلامنا لأمن الدولة

 وده شيء مرعب

حتى كلامنا راح يتفتش

 وان الوقت عموما ساعة

 وده شيء ثابت

واني لأني عنصر ناشط

 لازم كل كلامنا يكون

 عالي الصوت!

فـ انا مش هقدر أقولك مثلا

 اني بحبك

وانك أجمل من غير ميكب

وانك لسة بطعم القهوة

وان شفايفك زادوا فراشة

و اني بحب اشوفني بعينك

وانك أجمل م الأفيون

وان الله بيحبك وانه

لجل وجودك خلق الكون

لكن أقدر أقولك "أهلا

أهلا باردة ومن غير حضن
 

اخاف المخبر لو يتخيل

 نفسه مكاني فـ نفس الحضن

 واقدر اقولك"تشربي حاجة"

وده شيء طبعا محض مجاز

 المشكلة مش اني بخيل

 ولا ممنوع من اني أتملك "مج ازاز"

المشكلة في الوضع الراهن

 ان ضيافتك شيء مش ممكن

 وان السجن مكان متواضع

 وان اضاءته عموما زفت

 وان الخدمة عموما زفت

 واني ساعتها هكون متوتر

 عايز اطمن

 عصفور خايف

 جوة فـ قلبك

 ذنبي السجن .. مهواش ذنبك

 واقدر اقولك

 ان ديسمبر بدأ امبارح

 و ان يناير جاي بعديه

 لكن اخاف

 ذكر يناير لا يكون جارح

 -لمس المخبر ندبة فـ خده

 قبل مايربط ضي عينيكي

 بشهر يناير

 وياما حاجات حصلت فـ يناير

 ((هامش))

النص ده لا يحتمل بعض الكلام

 زي البارودة في الميدان

 واللاجئين ويا الوطن

 جوة الخيام

 والورد صاعد للسما

 مدبوح ولكن

 لا مدان!

والقناصات والصيادين

 والساجدين والدبابات

 كن المكان .. هو المكان
 

كن الزمان .. غير الزمن

 كن الوطن فيه شيء نشاز

 وده جرم فادح في الإيجاز

 روحنا لبعيد

 خلينا نرجع للقصيد

 أخاف لا يدخل في السياق

 خرطوش غشيم

 أو نعتقل

 أو نتسحل

أو نتخنق

 حاسس في صوتي بطعم غاز

! وده مش مجاز

((هامش))

الليل طويل

 والذكريات للسهرانين

 بيت من حنين

 بيت من ازاز

 والليل طويل

 بيشد بكرة فـ يختلط بالأمس

 وتتوه خطايا مابين

 أثر كداب .. وحدس

 مين اللي طلق المنسيين م الموت؟

 الصوت ده عارفه
 

رغم انه بعيد

 الصوت ده سوط

 مين اللي عجِل بالقيامة انا

 مش جدير بالبعث

 ياحارس السجن العتيق

 كلبش خيالي

 وغيتني من مكر الخيال

 ومن السؤال

 "فين الطريق"؟

! واتخيل مثلا

 ان خيالي مأ أسعفنيش

 وان قصيدتي مابتساعنيش

 وان السجن عموما فكرة

 وان المحنة دي مهما تطول

 عارف ليا ميعاد مع بكرة!

 

ديسمبر ١٩ ٢٠١٩